JS Corporex - шаблон joomla Mp3
لوجو المؤتمر السادس عشر لوجو المؤتمر السادس عشر

المؤتمر السادس عشر

بيانات عن المؤتمر السادس عشر:

من 21 إلى 24 مارس 2007

"مستقبل الصناعة فى مصر"

عقد المؤتمر السادس عشر بهدف النظرة المستقبلية للتصنيع حيث أن الصناعة هى قاطرة التنمية - خاصة أن نصيب الصناعة من التنمية فى زيادة مستمرة - ولذلك فإن الصناعة لها دور كبير فى توفير فرص العمل من خلال إنشاء المصانع الجديدة والتوسعات وزيادة الطاقة الإنتاجية ، مما يزيد فى عمليات التصدير وتوفير الاحتياجات المحلية من المنتجات والخدمات ، وأن يكون ذلك بتحقيق الجودة وبالأسعار الاقتصادية. ولا يتم ذلك إلا بالبحث والتطوير وطبقا للمواصفات القياسية المتوافقة عالميا وبالإبداع التكنولوجى والابتكار وبمستويات مهارة ذات كفاءة عالية. مع الأخذ فى الاعتبار أساليب التخطيط الاستراتيجى وإزالة معوقات الاستثمار وترشيد الطاقة والتنمية البشرية.
كما يهدف المؤتمر بحث ودراسة استراتيجية متكاملة لتطوير الصناعة المصرية وجعلها صناعة عالمية قادرة على إنتاج سلع وخدمات يمكن تصديرها وتنافس السلع الأجنبية فى الداخل والخارج.
هذا على أن يتم التعاون والتكامل الصناعى محليا وإقليميا مع إزالة ما يعوق ذلك والأخذ فى الاعتبار دور تكنولوجيا المعلومات فى التنمية الصناعية شاملة البرمجيات والاتصالات ، وبناء القدرة الصناعية فى الصناعات الأساسية والتحويلية والمغذية والخدمية ، والاهتمام بالتصنيع المحلى والحفاظ على البيئة والصناعات ذات الميزة التفضيلية والتصنيع المحلى للمعدات الاستثمارية وتفعيل قوانين حماية البيئة.

محاور المؤتمر :

  • المحور الأول : الصناعة قاطرة التنمية
  • المحور الثانى: أساليب تفعيل التنمية الصناعية
  • المحور الثالث : العوامل المؤثرة فى مستقبل الصناعة
  • المحور الرابع : التعاون والتكامل الصناعى محليا وإقليميا
  • المحور الخامس : نظم تكنولوجيا المعلومات فى التنمية الصناعية
  • المحور السادس : بناء القدرة الصناعية وتكاملها
  • المحور السابع : التصنيع المحلى والحفاظ على البيئة

توصيات المؤتمر السادس عشر

  • اعداد الكوادر البشرية المؤهلة.
    • تطوير مستوي التعليم للوفاء بحاجة السوق واكتساب المهارات اللازمة لتحقيق التنمية الصناعية.
    • تطوير مشروع بناء مستويات المهارة القومية لجميع مهن الصناعة المصرية وإصدار تصاريح مزاولة المهنة طبقاً لدرجة المهارة.
    • تنمية مهارات كوادر الإدارة فكراً ومنهجاً من آجل تعظيم فرص المؤسسة الصناعية في الأسواق والتعامل بجدية مع المخاطر.
    • وضع استراتيجية طويلة الآمر للتدريب حسب احتياجات سوق العمل Demand Driven   في كل المجالات للحد من البطالة .
  • المواصفات القياسية والجودة واختبار المنتج .
    • التعجيل باستكمال منظومة المواصفات القياسية المصرية لتغطي كافة الأنشطة الإنتاجية والخدمية .
    • التأكيد علي ضرورة توافق المواصفات القياسية المصرية مع المواصفات القياسية الدولية لزيادة قدرة المنتجات المصرية للنفاذ للأسواق العالمية والصمود أمام منافستها.
  • البحث والتطوير
    • توفير الاعتمادات المالية اللازمة وحشد الطاقات البشرية المتخصصة في البحث والتطوير في مجال النانو تكنولوجي ودراسة إنشاء هيئة أو جهاز أو كمشروع قومي في هذا المجال.
    • تشجيع الإبداع التكنولوجي المحلي لاستغلال الميزة النسبية في إنتاج سلع تصديرية أو مكونات السلع التي تعرض للتصدير.
    • دعم منظومة البحث والابتكار بعمل معارض للإبداعات التكنولوجية وعرضها علي المستثمرين والمنتجين.
    • وضع آلية لهيكلة منظومة البحث العلمي لرفع كفاءتها بدعمها المالي المناسب بواسطة الصناعات المختلفة وجميع الأنشطة التنموية.
  • ترشيد الطاقة ومصادر الطاقة المختلفة
    • تكثيف الاستفادة بالطاقة المتجددة والتي تحافظ علي نظافة البيئة كالطاقة الشمسية ، وطاقة الرياح وطاقة الامواج وطاقة باطن الأرض وطاقة الكتلة الحيوية وطاقة الهيدروجين والطاقة الهيدروكهربائية من خلال مشروعات قومية مع مراجعة تسعير الطاقة .
    • وضع خطة لاستخدام الطاقة النووية في توليد الطاقة ودعم اكتساب الخبرة في مجال التكنولوجيا النووية من خلال استراتيجية واضحة وشاملة للطاقة بمصر.
  • تلوث البيئة
    • إعاده النظر في سياسة حماية البيئة والدعوة للتوقف في التوسع بمشروعات تلوث البيئة مثل صناعة الأسمنت وعدم دعمها وذلك بتسعير الغاز الطبيعي والطاقة المستخدم بالسعر العالمي خاصة في جزء المنتج الذي يصدر للخارج.
    • التوسع في تطبيق تكنولوجيا الإنتاج الأنظف في الصناعة لحماية البيئة والحد من التلوث وتعظيم دورها في التنمية الصناعية.
    • تطوير التشريعات البيئية ودورها في التنمية الصناعية .
  • تطبيق التقنيات والتكنولوجيات
    • دعم مشروع للهندسة الوطنية بمساندة الشركات الهندسية المحلية والتوسع فيها للقيام بأعمال التصميمات الهندسية للمشروعات وربط البحث والتطوير في مجال التكنولوجيا بالتصميم والتنفيذ.
    • تأكيد استخدام اللغة العربية والأرقام العربية في جميع المجالات العلمية والتطبيقات الهندسية والصناعية.
    • تكثيف استخدام تكنولوجيا المعلومات وتصنيع البرمجيات ودعم هذه الصناعة في جميع المجالات الصناعية والخدمية بما يخدم إنتاج سلع وخدمات متطورة وزيادة التصدير.
    • اعتبار الصناعات الإلكترونية من الصناعات الواعدة التي لمصر إمكانيات كبيرة لم تستغل بعد و تستطيع هذه الصناعة المساهمة في تشغيل قوي عاملة متوسط المهارة وزيادة الصادرات.
    • إعاده الاهتمام بتطبيق استراتيجية واضحة بتعميق التصنيع المحلي لخلق فرص عمل جديدة ووضع منظومة لتوفير الحماية الوطنية مثلما يتبع بالدول المتقدمة.
  • البعد الاجتماعي : توزيع المشروعات الصناعية علي خريطة مصر بما يساعد علي عدم تكثيف السكان في مناطق محددة مثل القاهرة والإسكندرية ، مع الاستفادة بما تتميز به البيئة في المواقع المختلفة.