JS Corporex - шаблон joomla Mp3
لوجو المؤتمر السابع عشر لوجو المؤتمر السابع عشر

المؤتمر السابع عشر

بيانات عن المؤتمر السابع عشر:

من 25 إلى 28 مارس 2009

"نفعيل دور الصناعة فى تنمية مصر"

عقدت جمعية المهندسين الميكانيكيين مؤتمرها السابع عشر للهندسة الميكانيكية عام 2009 تحت عنوان "تفعيل دور الصناعة فى تنمية مصر"ومن المعلوم أن الصناعة تساهم بنسبة كبيرة فى التنمية وتعتبر قاطرة التنمية فى كل دول العالم.
ومن أهم استراتيجيات الصناعة العمل على تعظيم استثماراتها - حيث توفر كثيرا من فرص العمل التى تعالج مشكلة البطالة - من خلال إنشاء المصانع الجديدة والتوسعات فى المصانع القائمة بهدف زيادة الطاقة الإنتاجية. أيضا على نفس القدر من الأهمية ، التأكيد على دور الإبداع والابتكار والاختراعات والاستكشافات والبحث والتطوير والتصميم الهندسى. كما يلزم تطبيق المواصفات القياسية المتوافقة عالميا ، وعناصر الجودة الشاملة والمنافسة بالأسعار الاقتصادية.
إن تنمية الموارد البشرية بمستويات المهارة العالية فى غاية الأهمية ، لتواكب التقدم التكنولوجى للوصول إلى أعلى مستوى من الكفاءة الإنتاجية. فبعد أن أصبح العالم قرية صغيرة على أثر التطور المتنامى لتكنولوجيا الاتصالات ، تعاظم الاهتمام بالتنافسية على المستوى الدولى ، وأصبح من أهم الأهداف الوصول إلى صناعة عالمية ، قادرة على إنتاج سلع وخدمات يمكن تصديرها مع الوفاء باحتياجات السـوق المحلى والحد من استيرادها ، وأيضا الصمود للمنافسة  فى الداخل والخارج ، بتعظيم النشاط التسويقى ، وفتح أسواق جديدة لمنتجات الصناعة المصرية مع الحرص على استدامتها ، وذلك بترسيخ التعاون والتكامل الصناعى محليا وإقليميا.
هذا وإنه لدعم البناء المؤسسى للقدرة الصناعية فى الصناعات الأساسية والتحويلية والمغذية والخدمية والصغيرة ، يلزم الاهتمام بتصنيع الآلات والمعدات الرأسمالية ، وتفعيل دور تكنولوجيا المعلومات فى التنمية الصناعية شاملة البرمجيات والاتصالات. كما يلزم التركيز على أهمية الاستخدام الأمثل للغاز الطبيعى والطاقات الجديدة والمتجددة والطاقة النووية للمحافظة على البيئة وحمايتها محليا وعالميا.

محاور المؤتمر :

  • المحور الأول : التنمية في مصر
  • المحور الثانى: تعظيم القدرة التكنولوجية
  • المحور الثالث : عوامل تفعيل دور الصناعة
  • المحور الرابع : التنافسية والتسويق والتصدير
  • المحور الخامس :تطوير الصناعة الوطنية
  • المحور السادس :تكنولوجيا المعلومات والخدمات
  • المحور السابع :الطاقة والبيئة

توصيات المؤتمر السابع عشر:

  • الاستغلال الأمثل للقوى البشرية فى الصناعة مع تأهيلها ببرامج التدريب والحلقات الدراسية ، لمواكبة التقدم الهائل فى المجالات التكنولوجية.
  • وضع إستراتيجية للصناعة مبنية على الواقع ، وبخطوات تنفيذية محددة ، تؤدى إلى التنمية الصناعية ، مع الأخذ فى الاعتبار أوضاع الطاقة.
  • الاهتمام بالتطوير الصناعى التكنولوجى ، بالنسبة لتطوير تكنولوجيا التصنيع والإدارة الصناعية.
  • اعتماد الصناعة على الذات ، والتعامل إقليميا ودوليا ، والتعاون مع العلماء المهندسين المصريين فى الخارج ، وذلك لمسايرة التقدم والتطور العلمى والتكنولوجى ، كركائز للصناعة من ابتكار وتشغيل وتصميم وصيانة وجودة.
  • تنمية القدرات التنافسية للصناعة المصرية ، بالاستثمار الأمثل لكل الموارد المتاحة ، لتحقيق مستوى إدارة التميز ، وتكون للقيادة رؤية ، مع التوجه للسوق ، مع توفير أفضل مستوى من الخدمة والصيانة وتطبيق الجودة الشاملة.
  • قيام تصنيع عربى متكامل ، وكبداية تفعيل الاتفاقيات الثنائية العربية الخاصة بالتجارة الحرة والصناعية والزراعية.
  • الاهتمام بالتطبيقات العلمية للنانو تكنولوجى وخاصة فى الصناعة  لما لها من عائد كبير على تقدمها ، وبما يتواكب مع ما يتم فى العالم فى هذا المجال ، وطلب أن يكون لجمعية المهندسين الميكانيكيين دور فى تحقيق ذلك.
  • الاستخدامات السلمية للطاقة النووية فى إنتاج الطاقة الكهربائية من محطات الطاقة النووية ، مع توفير وتدريب الكوادر المؤهلة لذلك ، مع ضمان عوامل السلامة والأمان فى عمليات التشغيل والصيانة.
  • دراسة وضع المقطورات فى مصر ، واتخاذ الوسائل الفنية والقانونية والاقتصادية والإنسانية ، بالنسبة لإمكانية توفيق الأوضاع فى ظل عدد المقطورات المستخدمة ، والمهلة المحددة لانتهاء تشغيلها ، ومن خلال الطاقات الصناعية والهندسية القومية المتاحة لحل هذه المشكلة ، مع التيسير على أصحاب المقطورات فى تحمل الأعباء المالية.
  • الاهتمام بالماكينات والمعدات والأجهزة ، بالنسبة لتشغيلها وصيانتها وتطويرها.
  • حيث أن مصادر الطاقة البترولية من بترول خام وغاز طبيعى محدودة وناضبة ، فإنه يلزم ترشيد استخدام الطاقة وتحسين كفاءة الإنتاج ، وعدم اقامة الصناعات الكثيفة الاستهلاك للطاقة والملوثة للبيئة ، مع التحول للطاقة النووية ، وتعظيم مشاركة الطاقة الجديدة (الطاقة الشمسية – طاقة البيوماس – طاقة الرياح) ، مع مراجعة سياسة تسعير الطاقة ، والتوسع فى التصنيع المحلى لمعدات وأنظمة الطاقة المتجددة.
  • الاهتمام بموضوع الطاقة وتغير المناخ ، لما له من تأثيرات كبيرة على النمو الاقتصادى القومى ، ويعتمد ذلك على الإنتاج النظيف للطاقة ، وتكنولوجيات الاستخدام النهائى لتثبيت وخفض الانبعاثات من الغازات الملوثة.
  • استخدام الطاقة المتجددة يؤدى إلى منع تلوث الجو من الغازات الضارة ، مما يؤثر على التغييرات المناخية ، والتى ستؤثر على الزراعة ، بالإضافة إلى تخفيض فى تكلفة الطاقة.
  • التوسع فى استخدام الطاقة الشمسية لتحلية مياه البحر والآبار بالتقطير.
  • تطوير وتصنيع نظام متكامل متنقل لقولبة المخلفات النباتية فى الحقل خاصة قش الأرز ، وتطوير المواقد والأفران المناسبة للاستفادة من القوالب للاستخدام المنزلى فى الريف ، مع عمل دراسة اقتصادية له ، وذلك للمحافظة على البيئة من التلوث الزراعى.
  • تطوير وتصنيع المعدات المستخدمة للاستفادة من المخلفات الزراعية فى إنتاج سماد عضوى أو أعلاف أو كمواد أساسية فى صناعات أخرى ، وللمحافظة على البيئة.
  • الاهتمام بمشروعات آلية التنمية النظيفة ودورها فى تفعيل دور الصناعة وتحقيق التنمية المستدامة.
  • الاهتمام بالجودة فى الصناعة ، ويشمل ذلك وضع سياسات وخطط قومية للجودة ، ووضع مواصفات قياسية قومية متوافقة مع المواصفات القياسية العالمية ، واعتماد المعامل الوطنية وشهادات المطابقة.
  • تفعيل دور البحث والتطوير فى الصناعة ببناء القدرات البحثية التكنولوجية والتصميمية ، وحسن إعداد المهندسين ، وعدم الاعتماد الكامل على التكنولوجيا الأجنبية ورخص التصنيع ، وإنشاء صناديق لتمويل البحث والتطوير وللإبداع التكنولوجى.
  • إصدار قانون للتنمية التكنولوجية وتشجيع إقامة مكاتب وشركات هندسية استشارية ومتخصصة.
  • دراسة العوامل الأساسية لنمو الصادرات فى الصين فى الفترة من 2000 – 2007 وفى الدول الأخرى ، للاسترشاد بها كمرجع لإمكانية التطبيق فى مصر.
  • التركيز على حماية المستهلك ، بإنتاج سلع وخدمات مطابقة للمواصفات ، وبالجودة المطلوبة ، والسعر المناسب ، مع توافر مراكز الخدمة والصيانة. وتأكيد دور جهاز حماية المستهلك وجمعيات حماية المستهلك، فى معاونة المستهلكين الذين يقع عليهم ضرر نتيجة استخدام أو شراء سلعة أو تلقى خدمة مع حفظ مصالحهم وحقوقهم ، مع حث الجهات التى يتم بها عمل الاختبارات والتحاليل المطلوبة من عدم طلب التكاليف ، وقيام الصحف بنشر نتائج الجهاز فى الصحف بدون مقابل.
  • الاهتمام بالمنتجات الثانوية والغير مستغلة ، وتشغيلها فى عمليات إنتاجية أخرى ، مثل استخدام الطينة الجيرية لمصانع البنجر فى وحدة التلبيد بشركة الحديد والصلب المصرية ، مما يؤدى إلى تحسين اقتصاديات هذه المصانع.
  • اقتراح إدخال صناعة استخلاص خامات التيتانيوم فى مصر ، من خام الالمنيت من الصحراء الشرقية ، حيث يستخدم التيتانيوم فى صناعات عديدة ، مع عمل الدراسة الاقتصادية الفنية المطلوبة.
  • إنشاء مشروعات تصنيع وتجميع آليات المعلوماتية وتأهيل الكوادر الهندسية المصرية المطلوبة.
  • تطوير شبكة الانترنت لخدمة الصناعة وعمل الدراسات الفنية الاقتصادية المطلوبة.
  • تعظيم دور المكون المحلى فى الصناعة فى عمليات الإنشاء والتصنيع.
  • تأكيد دور جمعية المهندسين الميكانيكيين فى العمل الهندسى والتكنولوجى بعقد لقاءات وندوات دورية لمناقشة الموضوعات القومية وإبداء الرأى فى الدراسات والمشاريع ذات الصلة.
  • قيام جمعية المهندسين الميكانيكيين بتكريم رواد المهندسين الميكانيكيين والذين ساهموا فى إنشاء وقيام الصناعات المختلفة وفى التعليم والبحث والتطوير على مدار السنوات العديدة.
  • أن تتبنى جمعية المهندسين الميكانيكيين مشروع هندسى قومى له عائد على المستوى الاجتماعى وأن تشارك فى مراحل الدراسة والتخطيط والمشاركة فى التنفيذ والمتابعة.

Image Gallery